آخر التحديثات

كم عدد الألوان في هذه الصورة؟ .. العلم وراء وهم بصري أشعل "تويتر"ّ!

أخر تحديث - 11/02/2021 03:18

نُشر وهم بصري كلاسيكي على "تويتر" في وقت سابق من هذا الشهر، مع السؤال "كم عدد الألوان التي تراها؟" في رسم توضيحي.

Trulli

وتبع ذلك عشرات الآلاف من التعليقات في نقاش ساخن حول ما يجب أن يكون عليه الرقم "الحقيقي".

وفي حين أنه من الصعب كشف الإجابة على وجه اليقين، فإن هذه الظاهرة ترجع على الأرجح إلى تأثير وُصف لأول مرة منذ زهاء قرن ونصف من قبل الفيزيائي النمساوي إرنست ماخ، وهو العالم نفسه الذي أعار اسمه للوحدة التي تقارن سرعة الجسم بـ سرعة الصوت.

وفي هذه الحالة فقط، كان اهتمام ماخ أقل بالسرعة، وأكثر بالبصر. وأثناء عمله كأستاذ للرياضيات والفيزياء في جامعة "غراتس" في ستينيات القرن التاسع عشر، طور اهتماما عميقا بالبصريات والصوتيات.

وفي عام 1865، اهتم بوهم مشابه لذاك الذي نتعجب منه جميعا الآن - ألوان متشابهة من ظلال متناقضة قليلا يمكن تمييزها بسهولة عند اللمس، ولكن يصعب التمييز بينها عند الفصل.

وتمثل فهم ماخ في أن شيئا غريبا كان يحدث داخل مقلة العين، وتحديدا داخل الأنسجة الحساسة للضوء التي تشكل شبكية العين.

ومن اللافت للنظر أن تكهناته كانت قوية جدا. ومنذ ذلك الحين، أكدت الأبحاث التي تستخدم تقنية أفضل مما كان ماخ يأمل في الوصول إليها، أن الآليات الكامنة وراء خدعة العين الغريبة هذه هي سلوك شبكي يسمى التثبيط الجانبي.

وهذه هي أساسيات هذا السلوك: شبكية عينك تشبه إلى حد ما شاشة السينما، حيث تلتقط الضوء المسقط من خلال بؤبؤ العين. وهذه الشاشة مغطاة بمستقبلات، بعضها سيتفاعل بقوة أكبر تحت ضوء أكثر سطوعا ويرسل وابلا من الإشارات إلى الدماغ.

وإذا تخيلنا أن خليتين ترسلان إشارتين متشابهتين جدا إلى الدماغ، فقد نفترض ببساطة أنهما من الظل نفسه.

ولكن الطبيعة طورت حيلة ذكية لمساعدة عقولنا على تمييز الأنماط بسهولة أكبر بين الظلال المتشابهة. وعندما ترسل خلية فردية حساسة للضوء إشارة، فإنها تخبر جيرانها المباشرين بـ"السكون".

وعندما تتموضع مجموعة أكثر هدوءا من الخلايا، تتفاعل مع الظل الأكثر قتامة، بجوار الخلايا الصاخبة، فإن هذا التأثير المثبط على الخلايا الموجودة على الحدود يجبرها على الاستجابة بطريقة فريدة، ما يعزز بشكل فعال الاختلاف بين الظلال.

ويتسبب الضوء الأكثر سطوعا في قيام المستقبلات بتحفيز الخلايا العصبية المقابلة لها بشكل أكثر كثافة. وفي الوقت نفسه، تعمل كل خلية حساسة للضوء على ترطيب أعصاب جيرانها. والنتيجة هي أعصاب على الحدود بين الظلال المختلفة ترسل إشارات تعزز الاختلاف، وتوفر إشارة حدودية واضحة حتى يلتقطها عقلك.

وتلعب هذه القدرة دورا في مجموعة متنوعة من الأوهام البصرية، بما في ذلك "شبكة متلألئة" من النقاط التي لا يمكنك التركيز عليها تماما.

وبينما يفسر التثبيط الجانبي لماذا يمكن لأعيننا تمييز الظلال المتشابهة بشكل أفضل عندما تكون جنبا إلى جنب، فإنه لا يفسر تماما سبب عدم تمكن البعض منا من معرفة الفرق بين ألوان السطوع المتباين بالكاد، كما هو الحال في هذا الوهم البصري.

وقد تكون التأثيرات المثبطة في خلايانا شيئا نختبره جميعا إلى حد مختلف، ولكن من غير المحتمل أيضا أن يكون العامل الوحيد الذي يخبر عقولنا بكيفية تفسير الصورة. وسيكون الكثير منها فريدا لأعيننا وأدمغتنا وشاشات الكمبيوتر والبيئات المحيطة بنا.

وستختلف مصادر الضوء المحيطة، والاختلافات في سطوع الشاشات لدينا، وحتى التركيب الخلوي الدقيق لشبكية العين. وستضيف عقولنا أيضا مستوى من التصحيح بطريقتها الفريدة اعتمادا على خبرتها.

ونظرا للعديد من المتغيرات، فمن المتوقع أننا لن نتفق جميعا على المكان المحدد الذي يتوقف فيه ظل اللون الوردي والبدايات التالية.

وهذه كلها تكهنات من كاتب علمي واحد لديه حب عميق لسيكولوجية الأوهام، وفقا لـ"ساينس ألرت".

ADS
...

موقع هيلا

موقع هيلا هو موقع خاص بالأخبار المحلية والعالمية، كما نقدم لكم فيه أحدث المسلسلات والأفلام العربية والأجنبية والتركية، وكذلك نقدم لكم أحدث اخبار الرياضة والفن والأخبار المنوعة حول العالم.