آخر التحديثات

الطيرة: المبدعة مواهب دعاس تتحدث عن العلاج بالفنون كطريقة علاجية مثمرة وحضارية

أخر تحديث - 21/12/2019 20:59

يعد العلاج بالفن هو إحدى الطرق العلمية التي تقوم على استخدام تقنيات إبداعية مثل الرسم والتلوين واستخدام الرموز والأشكال الفنية لمساعدة الناس على التعبير عن أنفسهم فنياً، وتزويدهم بفهمٍ أعمق لأنفسهم وشخصياتهم.

Trulli

يعتمد العلاج بالفن على الاعتقاد بأنّ التعبير عن الذات من خلال الإبداع الفني له قيمة علاجية، فوفقاً لجمعية العلاج بالفن الأمريكية، يتم تدريب المعالجين بالفن على فهم الأدوار التي يمكن أن يلعبها اختيار اللون والملمس والشكل الخاص بالعمل الفني في العملية العلاجية وكيف يمكن لهذه الأدوات المساعدة أن تكشف عن أفكار الفرد ومشاعره وتصرفاته النفسية.

وفي هذا السياق، وللتعرف على هذا النوع من العلاج بشكل أكبر، قام مراسلنا بالحديث مع المرشدة والمعالجة بالفنون، السيدة مواهب دعاس، ابنة مدينة الطيرة، والتي حصلت على اللقب الأول في هذا المجال من كلية همدراشا في بيت بيرل، وتعلمت في مركز "ليئور برعنانا ליאור בר ענאנה" المركز المختص للمعالجين وانهت هناك دورة في العلاج السلوكي מנתחת התנהגות ، كما أنها عملت فيه أيضا لسنوات في عدد من المدارس والروضات والمراكز التعليمية، مع الطلاب العاديين، وذوي الاحتياجات الخاصة أيضا في الوسطين العربي واليهودي، علما أنها استخدمت هذا العلاج للطلاب بين أجيال 3-18 سنوات.

وفي حديث لمراسل موقع هيلا مع المعالجة مواهب دعاس، قالت :" إننا بحاجة للتجديد، ولا بد من عرض الصور؛ لأنها تساعد الإنسان وتقربه من اللحظات الجميلة وتجعله يستعيد ذكريات ممتعة قضاها سابقا، كما أنها تجعله يفكر ويتأمل في المستقبل بشكل أفضل وبأمل أكبر".

وعن فائدة العلاج بالفنون، قالت دعاس :" إنه يكافح الظروف الصعبة، وغالبا، عندما يكافح شخصٌ ما الاكتئاب أو يعالج اضطراب القلق، غالبًا ما يكون التحدُّث إلى الناس هو آخر ما يريده. لكن طبيعة العلاج بالفن يمكن أن تكون أكثر راحة بالنسبة له. علاوةً على ذلك، يساعد العلاج بالفنّ على إشراك أجزاء مختلفة من الدماغ، مما يحفز إطلاق مواد كيميائية في المخ «تشعرك بالرضا".

وأضافت قائلة :" يمكن للعلاج بالفن أن يساعد الناس على التعامل مع صدمات التشخيصات الصعبة للأمراض الخطيرة كالسرطان؛ ولذلك دوما ما ألمح إلى إفادته الكبيرة".

وعن طريقة العلاج بالفنون، قالت المرشدة والمعالجة مواهب دعاس :" يقوم العلاج النفسي على طرفين؛ المريض والمعالج، وذلك من خلال الحوار اللفظي، ولكن كما قلت سابقا ولكن في كثير من الأحيان نجد المرضى يتوقفون عن الحوار اللفظي ويصمتون، وهذا قد يعمل على تهديد العلاج؛ ولذلك نلجأ إلى الرسوم وغيرها؛ لإقامة الحوار وتحقيق التواصل مع المرضى وخاصة مع الأطفال لعل أهمها فى رأينا استخدام الرسم في العلاج النفسي، سواء كعامل مساعد أو رئيسي في العملية العلاجية ".

واختتمت حديثها قائلة :" إن الإنسان بحاجة دوما إلى التخلص من الأعباء والضغوطات النفسية، ويمكن التخلص منها بعيدا عن العلاج النفسي الكلاسيكي الذي يكون من خلال الحوار المطول، أو التدخين الذي يقضي على رئة صاحبه، ففي العلاج بالفنون يكون الأمر أكثر تحضرا، وأكثر جاذبية أيضا؛ وذلك لأنه يعمل على تحسين الدماغ وتقوية مناطق الإبداع ،ولذلك يُنصَح به دوما".

Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
Trulli
ADS
...

موقع هيلا

موقع هيلا هو موقع خاص بالأخبار المحلية والعالمية، كما نقدم لكم فيه أحدث المسلسلات والأفلام العربية والأجنبية والتركية، وكذلك نقدم لكم أحدث اخبار الرياضة والفن والأخبار المنوعة حول العالم.