search فن ونجوم مدارس وكليات افلام ومسلسلات أخبار فلسطينية أخبار محلية Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website
Hela website

الكابتن التيتي يتحدث عن أزمة الفريق الطيراوي بالتفصيل: لن نسمح بهدم ما بنيناه خلال سنوات في لحظة واحدة

9/5/2019 10:30:46 PM

موقع هيلا

 خمسة ونص

خمسة ونص

الهيبة الجزء الثالث

الهيبة الجزء الثالث

حكايتي

حكايتي


يواجه النادي الرياضي الطيراوي مشكلة حقيقية في أروقته، مما دفع العديد من الأهالي الطيراويين، ومئات المشجعين والمخلصين للنادي الطيراوي يخرجون لاستنكار ما يحدث، إلا أن هناك جوا من الضبابية وعدم الوضوح في المشكلة، مما دفع موقع هيلا للحديث مع الكابتن عبد المنان التيتي، عضو إدارة هبوعيل الطيرة، واللاعب المثالي المخضرم.

وتحدث الكابتن عبد المنان التيتي قائلا :" ما حدث أنه بعد حل النادي في عام 2004، نحا الفريق الطيراوي عن خارطة الرياضة بعد 50 عاما من التقدم الرياضي الكبير".


لاعب الطيرة وعضو إدارة في النادي الطيراوي عبد المنان التيتي

وأضاف :" توجه رئيس بلدية الطيرة مأمون عبد الحي، ونائب رئيس بلدية الطيرة وليد ناصر بطلب كي أعود إلى الطيرة وأدير الفريق كلاعب وعضو إداري، وفي الحقيقة لم أفكر مرتين، وعدت لخدمة بلدي، وكان هناك اتفاقيات لعمل فريق واحد، وقمنا بعمل خطة خماسية أن نصعد في أول السنة من الدرجة الثالثة التي لا تليق بالطيرة ومكانتها إلى الدرجة الثانية، ثم خلال أربع سنوات أن نصعد للدرجة الأولى، وبفضل الله وبتوفيق من الله حققنا هذا الإنجاز وجلبنا الفرح للجماهير الطيراوية التي سعت طويلا وانتظرت من أجل هذه اللحظة، وكان فعليا هناك جمهور واسع لم نتخيله يوما، حيث تواجد ما يقارب ثلاثة آلاف مشجع في المباراة الخارجية، وبالفعل فرحت الطيرة كلها ".

وتابع حديثه :" وقد تضمنت الخطة الخماسية أن نبني ملعبا ونحاول الصعود للدرجة الممتازة، وبفضل الله لدينا فريق منظم بشكل كبير جدا، ولديه جمهور عريض وواسع، يدعمنا في كل مراحلنا".

ثم بدأ يتحدث عن جوهر المشكلة قائلا :" هناك مشكلة في الحقيقة لدينا بقسم الشبيبة، وكنا نحاول جاهدا تحسين المستوى، ومن أجل ذلك قمنا بالتعاقد مع اللاعب سليم طعمة من هبوعيل تل أبيب أن يأتي للإشراف على الشبيبة لرفع مستواه، ثم تفاجأت بعد وقت قصير من اللاعبين الذين يلعبون للفريق الذي أسسته، يطلبون مني عدم الذهاب، وتلبية لرغبتهم، قررت الإدارة عمل فريق ابن لنا، كل لاعب حسب مستواه، منهم من يترفع للفريق الأول، ومنهم من يلعب للفريق للثاني، وكل حسب ما يقدمه".



وأردف قائلا :" كان معنا الشيخ حمادة "أحمد مصاروة" وسمعنا نتحدث وهو عضو إداري، فطلب منا أن يضم الفريق للجمعية لنكون يدا واحدة، واتفقنا على ذلك بوجود شهود وضمن موافقة البلدية، على أن يكون الفريق لأبناء الطيرة فقط، وأن يكون ابنا للفريق الأول وألا يصعد للدرجة الثانية لينافسنا، وقرأنا الفاتحة على ذلك ".

ثم قال متابعا حديثه :" مر عام على اتفاقنا مع الشيخ حمادة، وبدأت المشاكل، ولاحظنا ابتعاده عنا، ثم جاء العام التالي، ووجدناه يأتي بلاعبين من خارج الطيرة، وقد وصل عددهم لخمسة لاعبين، ثم منع فريقه من المشاركة في دوري رمضان بلا أي تبرير، وهددهم أن من لا يلتزم بهذا القرار سيقوم بطرده، وكأن الفريق له، وبالفعل قام بطرد بعض اللاعبين، فلجأ اللاعبون لي وتحدثوا معي عن أن الفريق لم يعد طيراويا بالأساس، بل إن هناك عددا من اللاعبين ليسوا من الطيرة، فجُبِرتُ على فتحِ نادٍ آخر، وأحضرنا السيد محمد ناصر وأحمد ناصر الكيكان لإدارة الفريق مع لاعبين محليين، فقرر الشيخ حمادة الصعود للدرجة ابثانية، ثم أصبح يريد أمورا تضعف فريقنا وفريق الشبيبة، وهذا ليس لصابح البلد، فتوجهنا له وللبلدية أن هذا الامر ليس مقبولا، وكنا قد وضعنا دم قلبنا، ووقتنا، ومالنا من أجل إنجاح الفريق، ولا يجب أن يأتي أي شخص مهما كان ليقوم بحرق الفريق، علما أن الإمكانيات المتوفرة حاليا في مدينة الطيرة لا توفر ملاعب لتدريب كلا الفريقين، كما أنه ليست هناك إمكانيات حقيقية للتنافس بين فريقين طيراويين، فهذا من شأنه أن يدمر النسيج الاجتماعي الطيراوي ".



ثم قال في السياق نفسه :" اتفقنا مرة ثانية مع رئيس البلدية بحضور الشيخ حمادة، وبعد ثلاثة أيام رفض، وأكمل غصبا عن البلدية، مما أزعج الفريق، وأزعجني شخصيا، فما بنيته في عدد كبير من السنوات، سيأتي ليهدمه في لحظة واحدة، فقررت من دافع حرصي وخوفي على النسيج الطيراوي أن أبتعد عن تحمل المسؤولية في أمور تخريبية بهذا الشكل، وأعطيت البلدية خيارا، فإما أن تقيم فريقا موحدا، أو لن أكون شريكا في هذا الدمار وسأقدم استقالتي، ومعي الدكتور وليد ناصر وغيره من أعضاء الإدارة".

ثم توجه التيتي للبلدية قائلا :" على البلدية أن تتخذ قرارات سريعة، كي لا تتحمل مسؤولية هذا التفكك الذي يمكن أن يقع في النسيج الاجتماعي الطيراوي، بالإضافة إلى تدمير الكرة الطيراوية".

مواضيع ذات صلة
Hela website
HELA موقع هيلا

اخبــار عالـمـية

انتخابات 2018

افلام ومسلسلات

اخبــار محلـية

اخـبـار فلسطينية

ريـاضـة محلية وعالمية

مــدارس

حول العالم

فن ونجوم

عناوين اخرى

ارسل خبر
اعلن هنا
ابراج
 
Hela website
امانيات ميلكشيك فن ونجوم حول العالم مدارس وكليات سيارات عالم الميديا مسلسلات وافلام صحافه صفراء اخبار محلية
اتصل بنا من نحن سياسة الخصوصية - Privacy Policy اتفاقية الاستخدام
ALATECH HELA WEBSITE 09-8358022
facebook twitter
© حقوق الطبع والنشر محفوظة لموقع هيلا